المصطادون في ماء “البوز” الراكد على حساب مغربكم ألم يحن الوقت لتتقوا شر أنفسم ؟

المصطادون في ماء “البوز” الراكد على حساب مغربكم ألم يحن الوقت لتتقوا شر أنفسم ؟

- ‎فيمجتمع, واجهة
0
IMG 20240403 WA0234

إكسبريس تيفي

لا يختلف اثنان على أن التحسيس والسمو بالوعي الجماعي والاخلاق ونشر قيم التوعية والترفيه بما يفيد الناس من أبرز الأهداف التي تدافع عنها الصحافة النزيهة. مع الأخذ بعين الاعتبار المستوى الثقافي و السوسيو اقتصادي للمواطن المغربي واحترام عقله ومعرفته. وتفادي كل أشكال السير عكس التيار التنموي الذي تشهده المملكة المغربية في مختلف المجالات ومجمل القطاعات وإن كان بنسب مختلفة.

المفروض في الصحافة أن تعري واقع الفساد. المفروض في الصحافة رصد الاختلالات والتلاعبات في شتى المجالات والتنبيه إليها. المفروض في الصحافة الرقي بمستوى النقاش المجتمعي. المفروض في الصحافة أن تكون صوتا لمن لا صوت له في مجابهة أيادي النصب والابتزاز الآثمة.

فبناءا على تحقيق صحفي لجريدة برلمان كوم، العديد من الأشخاص الذين طفوا مؤخرا على سطح منصات التواصل الاجتماعي، لهم أياد خفية في العديد من جرائم الابتزاز والنصب والاحتيال من أجل الحصول على عائدات مالية. 

أصحاب بعض القنوات التي ظهرت مؤخرا، يدعون محاربة الفساد والتصدي لمختلف الخروقات والتجاوزات، بدليل وهمي كاذب مفاده أنهم يتوفرون على ملفات ومعطيات حول شخصيات في مجالات متعددة لكن فالأصل هم ذواتهم من يرتكبون هذه الجرائم من خلال لي دراع أبرياء ربما “يجهلون” القانون خصوصا تحث وطأة شدة الظغط الذي يمارس عليهم وتخوفهم من التشهير وتشويه صورتهم أمام المجتمع. 

الواضح أن هؤلاء يرومون خلق “بروباغندات” كاذبة يسعون من خلالها إلى الاسترزاق من سخاوة الأدسنس، والجني على أبرياء أحيانا واختلاق هويات مصطنعة أحيانا أخرى، ليطرح السؤال:

 لصالح من تعملون يا “هاذ الناس” ؟ ألم يحن الوقت لتتقوا الله في بلدكم هذا الذي تكيلون له الاتهامات والمغالاطات من كل حدب وصوب؟ ألم يحن الوقت لتكفوا عن اختلاق الإشاعات والاساءة لمؤسسات بلدكم؟ ألم يحن الوقت لتجتهدوا في خلق محتويات صحفية بمضامين هادفة؟ ألم يحن الوقت للانخراط في الاوراش التنموية التي تشهدها بلادكم في مختلف المجالات من خلال توظيف الإعلام في نشر الحقيقة والابتعاد عن كل أشكال الكذب والتزييف؟ ألم يحن الوقت لخلق مؤسسات صحفية بهويات جديدة تروم الرقي بالمشاهد المغربي عوض الاصطياد في ماء “البوز” الراكد؟

“الفرشة” “الفضيحة”.. ومنكم الكثير ألم تجدوا تسميات غير هذه أم أنها وسائل استقطابية لتحقيق مآرب خداعية مكرية؟

“إن لم تستحي فاصنع ما شئت” !!!

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *